آخر المستجداتأخبارالأخبارالسلايدركأس الكونفدرالية الإفريقيةكووورة مغربيةمتابعات

غاريدو يفاجئ الجميع و يعلن الرحيله عن الرجاء البيضاوي..!

    فاجأ مدرب الرجاء البيضاوي الإسباني كارلوس غاريدو محبي النسور بتصريح لوكالة الأنباء الإسبانية “إفي” حيث أعلن عن كون فترته التدريبية في المغرب  وصلت إلى نهايتها، ما يعني الرحيل عن فريق الرجاء البيضاوي. لأنه بعد أكثر من سنتين من العمل خارج إسبانيا يرغب في العودة إلى جانب أسرته بإقليم فالنسيا بإسبانيا.

  وأضاف مدرب الرجاء الرياضي أنه لو كان القرار بيده لاختار العودة لإسبانيا لكن عمله كمدرب يحتم عليه غير ذلك وبالتالي لا مشكلة لديه في التأقلم مع أي مكان جديد خصوصا وأنه سبق وأخذ تجارب في خمس دول مختلفة منها مصر والمغرب والسعودية مؤكدا على أن الكرة في هذه الدول متشابهة جدا خصوصا مصر والمغرب حيث عشق الجماهير لكرة القدم، وحبهم لليغا الإسبانية ومتابعتها.

   وزاد غاريدو : ” لو ترك لي الخيار لأختار المكان الذي سأدرب فيه في المستقبل فسيكون بالطبع هو إقليم فالنسيا، لكن ومع ذلك سبق وعملت في السعودية ومصر وحاليا المغرب، وعليه فالخطة تبقى قابلة للتغيير”

   وأضاف غاريدو أن وجهته التدريبية المقبلة من المحتمل أن تكون اليابان أو بلجيكا أو الولايات المتحدة، كما يمكن أن يشتغل في دبي أو قطر بالنظر إلى العلاقات الجيدة التي تربطه بهذه الدول وعليه ففرصة التدريب هناك واردة جدا.

  وقال “أعتقد أنه يجب عليك أن توجد في الأماكن التي تحتاجك وتقدم لك عرضا يرضي تطلعاتك الشخصية والمهنية وتكون هناك ظروف مناسبة لتحقيق النجاح الرياضي. الأهم هو أن تكون في وضع جيد أنت وأسرتك”. ثم كشف عن رغبته دائما في الانتفاح على تجارب جديدة لأن ذلك سيكون إيجابيا ومفيدا لتجربته الشخصية ما يحتم عليه قبول أي تجربة دولية جديدة.

   واعترف المدرب الإسباني غاريدو بأن تجربتته مع الرجاء البيضاوي ولموسمين كانت إيجابية خصوصا وأنه حقق معه كأس الكونفدرالية الإفريقية وهو اللقب الثاني للخضر بعد غياب 15 سنة والثاني له هو كمدرب، بالإضافة إلى تحقيقه لكأس العرش في النسخة ما قبل الماضية. مشيرا إلى أن العمل كمدرب أمر صعب لأن هذه المهنة خاضعة لمنطق الفوز والخسارة والجماهير ترغب دائما في الفوز بالألقاب والفوز يكون دائما صعبا.

  وأضاف غاريدو أن العمل مع الرجاء صعب خصوصا وأن النادي ينافس على أربع واجهات وبالتالي لعب مباراة في كل ثلاثة أيام تقريبا ما يسبب الإرهاق والتعب للاعبين وبالتالي تأثر النتائج بذلك لكن المدرب دائما هو الذي يدفع الثمن. مؤكدا أن كرة القدم لا تعرف الاستقرار على الإطلاق فهي مزاجية ولا يمكن التكهن بما يمكن أن يحدث بعد أسبوع أو شهر أو حتى سنه.

   وفي نهاية حواره أكد كارلوس غاريدو بأنه يتمنى الفوز بكأس الكنفدرالية كلقب ثالث في مسيرته بعدما حقق الأولى مع الأهلي المصري سنه 2014 والثانية مع الرجاء في النسخة الأخيرة 2018. كما يتمى الفوز بكأس السوبر خصوصا وأنه سيلعب الرجاء النسخة المقبلة ضد الترجي التونسي في 20 فبراير المقبل بالدوحة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق